Thursday, March 30, 2017 علم المواطن: كيف يمكنك المساعدة في حماية الطبيعة التي ترتبط بها
Connect with nature

سواء كنت تبحث عن الغزلان أثناء المشي في الغابات أو التمعن في النظر إلى حشرة تمشي على ذراعك، فإن الربط مع الطبيعة يعد في كثير من الأحيان تجربة حميمة، وعابرة. ولكن كل رحلة في الهواء الطلق هي أيضا فرصة للمساعدة في حماية الأماكن البرية والأشياء التي نعتز بها، وذلك بفضل ارتفاع شعبية علم المواطن.

ويمكن لأي شخص لديه اتصال بالإنترنت تسجيل مشاهد النباتات والحيوانات وتقديمها إلى مجموعة قواعد البيانات الوطنية والعالمية التي تنمو بصورة سريعة. وقد أصبحت هذه المعلومات موردا حيويا للمنظمات التي تحاول العمل على أفضل طريقة لحماية الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي.

وقالت جاكي ماكغليد، رئيسة قسم العلوم البيئية في الأمم المتحدة للبيئة: "إن جمع البيانات من قبل جيوش المواطنين العاديين يساهم إسهاما قيما حقا في العلوم، لا سيما في رصد بيئتنا المهددة". "فقد فتحت التكنولوجيا إمكاناتهم".

وتعد الطيور، وهو مؤشر كبير على صحة الأرض ونظمها الإيكولوجية، مثالا جيدا.

يتم تغطية العالم كله الآن من خلال تطبيقات الهواتف الذكية ومواقع الويب مثل eBird إي بيرد في جامعة كورنيل، حيث يمكن للمتحمسين والمهنيين على حد سواء أن يدخلوا سجلاتهم وأن يقرأوا عن البحوث التي جعلوها ممكنة.

ويساعد رسم الخرائط لتوزيع ووفرة الأنواع في تحديد الموائل والنقاط الساخنة للتنوع البيولوجي التي تمكن العلماء وصانعي السياسات من تصميم استراتيجيات أكثر فعالية لحفظ الطبيعة. وتكتسب البيانات قيمة أكبر مع مرور الوقت، حيث تكشف عن كيفية تفاعل الطبيعة مع الضغوط مثل تغير المناخ أو التلوث.

فعلى سبيل المثال، تظهر الدراسات الاستقصائية للمتطوعين التي تديرها المؤسسة البريطانية لعلم الطيور كيفية تحرك أنواع مثل طائر الوقواق صعودا وكذلك شمالا  استجابة لدرجات حرارة أكثر دفئا، وتغيير نوع الموئل التي يحتاج إلى الحفاظ عليها لحماية هذا النوع المتضاؤل.

وكجزء من مشروع أطلس طيور الجنوب الافريقي، يقوم المتحمسون بجمع المعلومات الموجودة على نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس) عن الطيور والأنواع الأخرى التي يمكن أن تهددها آمال الحكومة في استخراج الغاز الصخري من منطقة كارو شبه الصحراوية.

العديد من علماء الطيور يتميزون بالمهارة في تحديد الطيور التي يصادفوها. ولكن لا ينبغي أن تكون خبيرا للمشاركة في المشاريع التي يمكن أن تكون مجزية للبالغين والمرحة كثيرا للأطفال.

وتشجع منصات مثل آي ناتشورال العالمية، وبيو أتلاس سنغافورة أيضا الناس على إرسال الصور من كل شيء بدءا من بساتين الفاكهة والصنوبريات إلى الفراشات  والضفادع بحيث يمكن للعلماء المساعدة في تحديد اكتشافاتهم.

وفى العام الماضى، انتشر مئات الاشخاص فى شمال كينيا بحثا عن الحمار الوحشي المعروف باسم غريفى المهدد بالانقراض. وقام المتطوعون بتصوير الخاصرة  الفريدة من نوعها التي تضم ما يقرب من ألفي حيوان، وتقديمها جنبا إلى جنب مع إحداثيات نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس)، مما ساعد العلماء على إنشاء الهيكل العمري وموقع 80 في المائة من السكان الكينيين، الأكبر عالميا.

وقد حصلت بعض المشاريع على مزيد من التدريب العملي.

وقام معهد رصد الأرض، والمدارس والشركات ومعاهد البحوث والأفراد بدءا من شنغهاي وكولكاتا إلى فانكوفر والبحيرات الكبرى بأخذ أكثر من 17000 عينة مياه من الأنهار والبحيرات. وقاموا بإجراء اختبارات لبعض المشاكل مثل التركيزات العالية من الأسمدة الزراعية.

تعد ناتشورال ووتش الكندية، واحدة من أطول الجهود العلمية في مجال علم المواطن، التي تتحدى الأطفال للحفر بحثا عن الديدان والقيام بعدها من أجل تتبع تغير صحة التربة.

أيضا في أمريكا الشمالية، يبيع مشروع الخنفساء المفقودة اليرقات صغيرة من الخنفساء النادرة إلى العلماء المواطنين في ولاية نيويورك حتى يتمكنوا من المساعدة في  إحياء الأنواع التي يقدرها المزارعون بسبب نظامها الغذائي من المحاصيل المدمرة للمحاصيل.

وباإلضافة إلى دعم الحفظ، يساعد العلماء المواطنين على تقدم المعرفة الغنسانية وتحقيق الرفاه بطرق عديدة أخرى.

ويشجع تطبيق تعقب القمامة البحرية الأميركيين المفزوعين من الكميات الهائلة من القمامة على شواطئهم وفي المحيط لتسجيل ذلك من أجل تحليله من قبل الخبراء،  وكذلك لتنظيف هذه القمامة.

ويساعد المواطنون السلطات العاملة في مجال الصحة في بلدان من بينها إسبانيا لتتبع انتشار البعوض الذي يمكن أن يحمل أمراضا مثل الملاريا وحمى الضنك و زيكا و تشيكونغويا. وتريد الأمم المتحدة للبيئة ومركز ويلسون أن يجمعا تلك المشاريع ووضعها في منصة عالمية حيث يمكن تبادل المعلومات علنا وفي الوقت الفعلي.

ومن خلال منصة زونيفيرز، على سبيل المثال، يساعد المتطوعين الباحثين بتقديم جميع أنواع مهام معالجة البيانات الشاقة، بدءا من تحليل يوميات جنود الحرب العالمية الأولى وصولا إلى رسم خرائط التلال متعددة الأضلاع الغريبة على سطح المريخ.

وأيا كانت اهتماماتك، فمن المؤكد تقريبا أن هناك مشروعا علميا يحتاج إلى مساعدة المواطنين. ويمكن أن يكون يوم البيئة العالمي، بموضوعه "ربط الناس بالطبيعة"، هو المناسبة المثالية للانضمام إليه.

المنشورات الحديثة
Press Releases عمليات تنظيف ضخمة وإنشاء متنزهات وطنية جديدة في سعي البشرية لحماية الطبيعة في يوم البيئة العالمي

من البوسنة إلى شيلي، ومن الأردن إلى فنلندا، البلدان تعلن عن مناطق محمية جديدة يبلغ مجموع مساحتها أكثر من 1600 كيلومتر مربع - للمرة الأولى على الإطلاق، مساحة المناطق المحمية البحرية أكبر من المناطق المحمية البرية.- سيتم إضاءة بعض المعالم الأكثر شهرة في العالم، بما في ذلك مبنى إمباير ستيت وشلالات نياجرا باللون الأخضر في يوم البيئة العالمي

Connect with nature التواصل مع الطبيعة يجعلنا بمثابة الأوصياء على كوكبنا

يرى السيد إريك سولهايم، رئيس الأمم المتحدة للبيئة، أن التقارب مع الطبيعة يساعدنا في رؤية الحاجة إلى حمايتها